ماهو التخاطر وهل هو حقيقة أم لا


 التخاطر حقيقة أم خيال 

كثير مننا يريد أن يعرف ماهو التخاطر ،و سوف نتعرف فى هذا المقال عن حقيقة التخاطر وأنواع التخاطر،و تمارين التخاطر ، وعلامات وصول رسالة التخاطر ،و ما الفرق بين التخاطر الروحى والتخاطر عن بعد.


التخاطر


ما هو التخاطر  

 التخاطر ببساطة هو القدرة على التواصل من خلال إنتقال المشاعر والأفكار،و العاطفة والرسائل بين شخصين بطريقة غير مادية ويعرف بالتخاطر بين شخصين ،و هو أشبه بتقنية البلوتوث و قراءة أفكار الناس وما يدور فى عقولهم،و كأن يشعر المتخاطر بالطرف الثانى ويفهم مايريد إيصاله له بعض النظر عن بعد المسافة بينهما أو الوقت أو يمكن المتخاطر أن يغرس فكرة أو صورة أو كلمة فى عقل شخص ما والتأثير على التصرفات والأفكار والأفعال ويمكن أيضا أن يؤثر على رد الفعل التى تصدر عن ذلك الشخص .

أنواع التخاطر 

يوجد نوعان من التخاطر وهما :

التخاطر الذهنى 

كثير منا عندما يتذكر شخص ما فيتفاجأ به أو بأتصال منه أو عندما ذكرنا شحص فى مجلس ما يأتى هذا الشخص فهذا  يعرف بتخاطر الذهنى فيما بينها أو التخاطر الذهنى لذا لا تستغرب عندما تتصل بأحد ويقول جئت على بالى ،و هو علم يدرس الى حد الأن معترف بهذا العلم فى منطقة الصين ودول أوروبا وأمريكا . 


 التخاطر الروحى  -  التخاطرالروحى فى الدين الإسلامى 

 مسأله تخاطب الأرواح مع بعضها البعض غير معترفة بحدود مكانية ولا زمنية بل هو يحدث فى الحقيقة وكم منا يحس بوجود الشخص الذى تفكر سواء كان هذا الشخص الذى تفكر بة وتحن الى رؤيته وتتحدث معه سوء كان هذا الشخص حيا أم ميتا فممكن أن تراه فى منامك ونستدل بقول الله تعالى ( الله يتوفى الأنفس حين موتها والتى لم تمت فى منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى الى أجل مسمى إن فى ذالك لأيات لقوم يتفكرون ) الزمر 42 صدق الله العظيم ،ومن هذا الذكر أستنتج العلماء أن الروح تخرج من الأنسان لحظه منامه ولذا يسمونها ميتة صغرى وقد قال ال علماء أن الأرواح ممكن أن تتقابل وكم منا رائ  شخص ما لايعرفة ولكنه راءه فى منامه أو شاهد رؤيه وبعد فترة هذة الرؤية حدثت بالفعل،و لكننا كا مسلمين وقفنا الى ذالك الحد بينما الغرب أكملوا دراستهم فى هذا الأمر حتى أكتشفوا طرق أخرى يمكن للإنسان فيها أن يتخاطب مع من يريد حول العالم عن طريق الروح ،ولكن نذكر قول الله تعالى ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربى ) وحقيقة الروح فهى عالم واسع وعظيم ولا يعلمها غير الله سبحانه وتعالى .

هل التخاطر حقيقي


ماهو التخاطر وهل هو حقيقة أم لا,هل التخاطر حقيقى


 نعم التخاطر حقيقة ،و من أشهر الأحداث التاريخية التى حدثت فى عالمنا الإسلامى عن هذا العلم هو عندما أرسل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنة جيش الى الشام بقيادة رجل أسمه سارية ،و فجأه صرخ عمر بن الخطاب رضي الله عنة وهو فى المدينه المنورة يا سارية الجبل يا سارية الجبل يا سارية الجبل ...وبعدها سكت ولم يعلم عمر بن الخطاب الناس ما حدث ،و بعد عودة سارية والجيش الإسلامى ذكر لعمر بن الخطاب أنه وقعوا فى مشكلة مع جيش العدو فسمع صوت عمر وهو يرشده الى جبل قريب منه فكان ذاك الجبل هو ااذى نجاهم بعد الله من الهزيمة ،وكم من أم أحست بولدها كأنه فى خطر أو أصابة مكروه أو أحست به حزين أو سعيد أو كم من شخص يحس بشئ قبل حدوثه .


كيفية التخاطر والجذب 

يمكن عمل التخاطر عن طرق أن تسترخى تماما وقبل أن تصل الى درجة النوم ، وتفكر فى الشخص المراد التخاطر معه أو بشخص معين  بتركيز شديد وبعدها تبدأ رحلة التخاطر ..وفى الحقيقة أنه علم شديد التعقيد والصعوبة ولم ينتهى العلماء من نتائجه بعد حتى يومنا هذا .


تمارين التخاطر

قبل أرسال الرسائل الذهنية لغير يجب أن تمارس قبلها تنقية الصفاء  الذهنى ويكون الذهن خالى تماما من أى أفكار ومن تمارين التخاطر الذهنى هى :

  • يجب أن يكون الطرف الأخر المراد التخاطر معة نائم ويجب أن يكون فى وقت متأخر من الليل لكى تتأكد أنه نائم.
  • أجلس بأسترخاء.
  • أغمض عينك بهدوء .
  • خذ نفس عميق بهدوء ثلاث مرات .
  • يجب فى هذة اللحظه أن لا تفكر فى شئ .
  • تخيل الشخص الذى تريد التخاطر معه ( استحضر صورة الشخص المطلوب ) تخيل أنه يقف أمامك.
  • تخيل أن هناك نور أبيض مثل شعاع الليز يتجه من جبهتك لجبهته .
  • وتأكد من أنكم مشركين فى هالة نور بيضاء تجمعكم .
  • ثم أبتدأ الحديث معه وبكل صدق وبكل أصرار .
  • أستشعر أن الرسالة المراد أرسالها لشخص قد وصلت وأنه قد تلقاها وإبتسم وقام بأحتضانك .
  • أفتح عينك الأن .
  • علامات وصول رساله التخاطر 
  • من علامات نجاح التخاطر هو رؤيه الشخص المراد التخاطر معه فى الحلم ولايهم تفسير الحلم ولكن بمجرد رؤيته تعنى أن طاقتك وصلت له وأنه شعر بك وجاءت صورتك فى تفكيره والرسالة أستلمها وشعر بحنين لك ،و لكن ليس ليس شرط أن ينفذ التخاطر فى الحال أذا كان شخص عنيد ويستطيع مقاومه مشاعر الحنين أو قد يكون أو مشغول أو حزين ،و لكن مع تكرار التمرين قد يلين ويستجيب لك.


 ماهو التفسير العلمى لتخاطر 

التفسر العلمى للتخاطر هو يقال أن الأنسان أذا تعلق بشخص ما شديد التعلق ،و أحبه بشدة وكان كثير التفكير به فإن الأرواح تكون معلقه ببعضها البعض وليست ذالك فقط وأنما تتنقل لتتخاطب وتتواصل مع بعضها البعض  .

  

تعليقات